الثلاثاء، 1 يناير، 2013

وداعاً 2012 ومرحبا 2013



 
                                                                         


وفي بداية   سنة جديدة ، اود أن ترى أحرفي بريق تمتماتكم وهي تمد الي كفها بكل حب ، جل امنياتي ان يكون  لكم نصيب من الحظ ،. الحظ الذي  نحبو وورائة حتى أخر لحظة . لا يا أصدقاء انا أريد لكم حظاً يتساقط عليكم كقطرات مطرٍ ناعمة . اتعلمون عندما انبثقت بداية هذه السنة ، كنت اتساءل ، لم نحن  في حالة تأهب وعجلة لبداية عام ٍ جديد ، كيف ننسى ان هناك عاماً قضى معنا اجمل اللحظات ، عشنا فيه بكل التفاصيل ، كتبنا على غيماته احلامنا الصغيرة ، 2012 نحن لم ننساك كل مافي الأمر  ، أننا أحببنا ان نحتفظ بتلك اللحظات الجميلة  التي عشنا بها معك ،  ورجونا ان تكون بداية هذا العام الجديد امتدادً لتلك اللحظات الجميله التي قضيناها بصحبتك .

مع بداية اطلالة هذا العام اود ان تحلق احرفي لتصل الى مسامعكم  وتهمس لكم بكل حب ، اني سعيدة بكم ، سعيدة بتلك الابتسامات التي لاتزال عالقة في مخيلتي ، سعيدة بكل كلمة حب صادقة احسست بها ولامست وجداني ، أنا ممنونة لتلك القلوب الرقيقة ، ايضاً للكلمات البيضاء التي  بها استطعت ان اكون  (أنا) التي استمد منكم كل القوة ، ممنونة لكل شيئ بسيط ادخل السرور الى قلبي ،الأصدقاء ،قطع الحلوى اللذيذة ، الضحكات المجنونة ، كل شيئ ،كل شيئ، 2012 لن اتذكر سيئك لكونك اصبحت ماضي ، وماضيك السيئ  لايعنيني مطلقاً ، هي صفحة سأطويها وأرميها بعيداً عن عالمي . 2013  كوني جميلة ، أملئينا بالأمل ، انيري الدرب ، اطلقي عنان السعادة  ، واحتفلي  بكل ودٍ .



الخميس، 29 نوفمبر، 2012

طفلة يرسمها حلم ،)







هيا تحلم تحلم وتحلم , لاتكتفي , تعبت كثيرا لكونها وجدت الفارق كبيرا بين واقعها وما تحلم به .

لديها رغبة عارمة في استحداث عالم جديد . هي فقط تريد ايداع قلبها في عالم تعلم

جيدا’ . انها تسكنة . عظيم ذلك الشعور حين تعلم ان هنالك عالم انت تسكنه . ليس

بمفهومك المعتاد . كي تعتاد هذه الصورة قم باغلاق عينك قليلا وسترى . الان

سأخبرك ماذا بعد حينما تبتعد الخطوات عن ذلك العالم الحقيقي وتسير بنا نحو عالمنا

المستحدث , ماذا تعتقد ان يحدث , سأخبرك م نقوم به يارفيق يصعب عليك حتى

تخيله ولكن على كل حال نحن نقوم بجمع تلك الاحلام لنلقي بها على ارصفة الطريق

فيعم السلام هل تخيلت معي الصورة ؟. ولكن ي للأسف هي ساعت ونستفيق من

سكرتنا , اذا ماذا لو أننا لم نغلق تلك العينين ., لفاتناعرض بمنتهى اللذة , طفلة هيا

تهذي لاريد لا اريد لا اريد الصحو .

الخميس، 8 نوفمبر، 2012

زمهرير قهوة ،


كانت هي وانا وانت ، اما الان اصبحت هي وانا ومذكرة كانت همزة وصل بيننا ، في مثل هذا اليوم وفي منتصف هذه الصفحة ، كتبت لي  انتي متنفسي ، الأن اقرأها وانا ابتسم ، ويداي ترتعش برداً ف زمهرير تلك الكلمات اقوى من اتمالك تلك الرعشة التي تسكنني ، اتعلم شيئاً : القلم الذي كنا نكتب به جف حبره وتبعثرت كلماته ، اتذكر حين تسابقت على خطفه من يدي ، وذهبت مسرعا لتختبى في مكان ما : تعتقد اني لم اجدك لكني لمحتك تقوم بمسح ذلك القلم بمنديلك الابيض ذات النقوش الذهبية الصغيرة ، تساءلت ال هذه الدرجة انت تخاف فقدي ؟ وقتها كنت اضحك لمشاكستك اما الأن ادركت تماماً لم قمت بهذا؟؟ كم انت محق !

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

سيدي ،





ذلك الكبرياء الذي اشعر به .. هو مايسمى (ب سمو العاطفة) فأنت وحدك سيدي .. وموطني هو قلبك البريئ .. وأحلامنا هي تلك الغيمات الصافيات .. ننتظرها تمطر بشغف لتزهر حنايا ذلك القلب بورود من فرح .. سيدي هو ذلك السراب : فأنا حقا لاا اعلم هل هو حقيقة ام خرافة ابتكرتها وقمت بخداع نفسي بها .. لا تحاول تفسير م قمت بكتابته .. ألا يكفيك انك اصبحت سيدي ..؟؟ وأنا فتاتك المدللة ؟ فهذا بحد ذاته جمال .

الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

بنفسجية





هي فتاة بائسة ..تحاول ان تخلق يوما لطيفا .. تتزين.. تتعطر .. تضع تلك الحمرة البنفسجية .. ولكن في كل مرة تفشل في ذلك ..فهي تراه دوما .. ما اقبحها من ذاكرة .. تأتي بمن ليس مرغوب به .. وتنسينا لذة جمال تلك اللحظة .. ايسمية بعضهم حب؟ ..ههههه كفوا عن هذا بربكم .. اي حب ذلك الذي تتحدثون عنه ؟ فهي بعيدة عنه كل البعد .. دائما تحاول ان تنسج ذكرى تبقى خالدة لتحكيها يوما ما هي مازالت تنسجها .. هل تعتقدون بأنها سوف تنهيها بجدارة وتفوز بخيال  نقي يقول لها لا شي سواي فأنتي لي وحدي فقط .

غصة اشتياق




اتعلم ياسيدي ماهو الاشتياق  ، ؟ هو شعور بالاختناق ، الم يكاد يفتك بذلك القلب الصغير ، اتدرك ماهية حروفة وطريقة رسمة ، ؟ اتعلم  شيئ عن ماهية ذلك الشعور القبيح ، ليس من المنصف ان تكون لاتدري ، فهذا الكائن العجيب يفتك بالمشتاق وبمن اشتاق اليه ، لا ن الطيف المنبعث من قلب المشتاق يكاد يخترق ذلك الحاجز الروحي ، لكي يبعث لك ذلك الشعور ، فتصاب بوخزة المشتاق ، ان اشتاق لك لا يعني اني ساذجة كما يفسره البعض ، بل ذلك يعني اني قد اعتدت عليك احببتك ، شعرت بهذا الكون قربك ، جمال تلك اللحظة مازال يترنم طرباً في اذني ؟ بربك قل كيف لا اشتاق ؟؟

الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

براءة أطفال






أطفال كنا ببراءتنا بأحلامنا . تسعدنا قطعة حلوى ، نلمح الامل في الافاق لايثير جدالنا ماذا سيحدث وكيف واين . اطفال بقلوب نقية ، تعيش لذة اللحظة ، تخرج كل مالديها من طاقة لتسعد بها نفسها ، اتذكر كيف كانت طفولتنا ؟، كيف كنا نعيش فرحة اليوم ؟ وننتظر غداً كي نعيشه افضل من سابقه؟ ، اتذكر حلوى غزل البنات  وكيف كنت تسابق الاطفال كي تشتري لي واحدة ، كنت تلمح ذلك البريق في عيني وكنت ارى فيك ذلك الفتي وقد احمرت وجنتيك خجلاً ، في يوم لا اظن انه كان يوماً سعيداً  ، بدأت ساعة الرحيل ، لم اكن اعلم بانها ستكون اخر لحظة اراك فيها . كنت تلوح لي بالوداع وقلبي كان يبكي ويعتصر الماً ، صعدت تلك الحافلة سرقة فقط كي نستمتع بتلك اللحظة رغم مرارتها . وعندما شارفنا على الخروج وبدا الطريق يتعدا الحدود خرجت من تلك الحافلة ، ودمعك يسابق كلمة وداعاً، اما انا ففمي اصابه الخرس وعيناي تغرغرت بالدموع ، و هكذا شاءت الاقدار!