الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

براءة أطفال






أطفال كنا ببراءتنا بأحلامنا . تسعدنا قطعة حلوى ، نلمح الامل في الافاق لايثير جدالنا ماذا سيحدث وكيف واين . اطفال بقلوب نقية ، تعيش لذة اللحظة ، تخرج كل مالديها من طاقة لتسعد بها نفسها ، اتذكر كيف كانت طفولتنا ؟، كيف كنا نعيش فرحة اليوم ؟ وننتظر غداً كي نعيشه افضل من سابقه؟ ، اتذكر حلوى غزل البنات  وكيف كنت تسابق الاطفال كي تشتري لي واحدة ، كنت تلمح ذلك البريق في عيني وكنت ارى فيك ذلك الفتي وقد احمرت وجنتيك خجلاً ، في يوم لا اظن انه كان يوماً سعيداً  ، بدأت ساعة الرحيل ، لم اكن اعلم بانها ستكون اخر لحظة اراك فيها . كنت تلوح لي بالوداع وقلبي كان يبكي ويعتصر الماً ، صعدت تلك الحافلة سرقة فقط كي نستمتع بتلك اللحظة رغم مرارتها . وعندما شارفنا على الخروج وبدا الطريق يتعدا الحدود خرجت من تلك الحافلة ، ودمعك يسابق كلمة وداعاً، اما انا ففمي اصابه الخرس وعيناي تغرغرت بالدموع ، و هكذا شاءت الاقدار!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق