الخميس، 29 نوفمبر، 2012

طفلة يرسمها حلم ،)







هيا تحلم تحلم وتحلم , لاتكتفي , تعبت كثيرا لكونها وجدت الفارق كبيرا بين واقعها وما تحلم به .

لديها رغبة عارمة في استحداث عالم جديد . هي فقط تريد ايداع قلبها في عالم تعلم

جيدا’ . انها تسكنة . عظيم ذلك الشعور حين تعلم ان هنالك عالم انت تسكنه . ليس

بمفهومك المعتاد . كي تعتاد هذه الصورة قم باغلاق عينك قليلا وسترى . الان

سأخبرك ماذا بعد حينما تبتعد الخطوات عن ذلك العالم الحقيقي وتسير بنا نحو عالمنا

المستحدث , ماذا تعتقد ان يحدث , سأخبرك م نقوم به يارفيق يصعب عليك حتى

تخيله ولكن على كل حال نحن نقوم بجمع تلك الاحلام لنلقي بها على ارصفة الطريق

فيعم السلام هل تخيلت معي الصورة ؟. ولكن ي للأسف هي ساعت ونستفيق من

سكرتنا , اذا ماذا لو أننا لم نغلق تلك العينين ., لفاتناعرض بمنتهى اللذة , طفلة هيا

تهذي لاريد لا اريد لا اريد الصحو .

الخميس، 8 نوفمبر، 2012

زمهرير قهوة ،


كانت هي وانا وانت ، اما الان اصبحت هي وانا ومذكرة كانت همزة وصل بيننا ، في مثل هذا اليوم وفي منتصف هذه الصفحة ، كتبت لي  انتي متنفسي ، الأن اقرأها وانا ابتسم ، ويداي ترتعش برداً ف زمهرير تلك الكلمات اقوى من اتمالك تلك الرعشة التي تسكنني ، اتعلم شيئاً : القلم الذي كنا نكتب به جف حبره وتبعثرت كلماته ، اتذكر حين تسابقت على خطفه من يدي ، وذهبت مسرعا لتختبى في مكان ما : تعتقد اني لم اجدك لكني لمحتك تقوم بمسح ذلك القلم بمنديلك الابيض ذات النقوش الذهبية الصغيرة ، تساءلت ال هذه الدرجة انت تخاف فقدي ؟ وقتها كنت اضحك لمشاكستك اما الأن ادركت تماماً لم قمت بهذا؟؟ كم انت محق !